أخبار صادر

حفل صادر و"ليكسس نيكسس" Lexis Nexis بمناسبة مرور 15 عامًا على شراكتهما المتميزة والرائدة في مجال القانون

بيروت - 06/03/2020

إنّ "ليكسس نيكسس" شركة عالمية رائدة في مجال توفير المعلومات القانونية، وقد ساعدت عملاءها من خلال عملها على زيادة الإنتاجية وتعزيز سيادة القانون في أنحاء العالم كافة، مهمّةٌ مرتبطة بشكل مباشر بالرؤية ذاتها لدى شركة صادر التي تسعى إلى تحقيق سهولة وصول الناس كافة حول العالم الى المعلومات والخدمات القانونية منذ عام 1863. يتميز كلا الطرفين عن الآخرين من خلال مفاهيمهما الخاصة بإرساء سيادة القانون وقانون المستقبل. ويتشاركان الهدف ذاته تحت راية الثقة في قدرات بعضهم البعض والبحث عن الامتياز. ولذلك يحتفلان هذا العام بمرور 15 عامًا على ما بنياه من ثقة في ما سيكشفه المستقبل.

أُقيم حفل العشاء يوم الخميس الواقع فيه 10 تشرين الأوّل في فيلّا ليندا سرسق، حيث حضر الضيوف الكرام والمرموقين، نذكر من بينهم النوّاب والوزراء والممثّلين عن قيادات الأمن والقضاة والمحامين، لإظهار أهمّية التزام كلّ من "صادر" و"ليكسس نيكسس" بتأمين سهولة الوصول إلى المعلومات القانونية وشفافية القانون في المنطقة، وتقديرهم له.

استهلّ الحفل السيد جوزيف صادر، رئيس مجموعة صادر، الذي يمثل الجيل الرابع من ميراث صادر القيّم، بخطاب ألقاه وأكّد فيه على أهمية الثقافة القانونية وصلتها بحقوق الإنسان والديمقراطية، مشدّدًا على أنّ الثقافة القانونية هي إحدى الركائز الأساسية للشفافية وتجسّد الديمقراطية. وتاليًا، من أجل المحافظة على المساواة والحرّية، من الضروري تعزيز إمكانية الوصول إلى العدالة.

تندرج أسس التعاون بين الطرفين تحت خانة العدالة والديمقراطية، مفهومان مرتبطان بشكلٍ وثيق بسيادة القانون. وأكّد السيّد جوزيف أنّ "صادر" حريصة دائمًا على استمرار جهودها وعملها من أجل مصلحة مجتمعنا والعالم العربي بهدف توفير الثقة والأمن اللّازمين لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ومن ثمّ تبعه السيد "غيوم ديروبي"، المدير العام لشركة "ليكسيس نيكسيس" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فاعتلى المنصّة تكريمًا لشراكة عمرها 15 عامًا مع شركة "صادر"، وقد وصفها على أنّها "حضورٌ في المنطقة تم تأسيسه مع "صادر" منذ اليوم الأوّل". وقد ركّز السيد "ديروبي" Deroubaix على سلطة القانون التي اعتبرها: قوة التعبئة والاستقرار وصناعة السلام، مكرّرًا بذلك مفهوم الديمقراطية وحقوق الإنسان الذي جاء على لسان السيد جوزيف صادر.

وشدّد السيد "ديروبي" على أنّ هذه الشراكة دلالة على تحالف مثالي بين شراكة دولية، قائمة على ازدواجية النهج الجامع بين القانون الأنغلو-ساكسوني (العام) والقانون الرومانو-جرماني (المدني)، والقدرات الإبداعية لدى شركة النشر الأقدم والأكثر انتشارًا في العالم العربي التي تحتضن ثقافة لا مثيل لها ودراية قانونية لا تضاهى.

ومن ثمّ  دعا المحامي رانى صادر معالي وزير الدولة للشؤون الرئاسية، سليم جريصاتى، للتحدّث عن رأيه في هذه الشراكة. فاعتبرها هذا الأخير استكمالًا لمسيرة صادر الطويلة والعريقة في لبنان والمنطقة العربية؛  مسيرةٌ لا يمكن لأحد الاطّلاع بها إلّا صادر. وأشار معاليه إلى أنّ هذه الشراكة مرادفة لعولمة القانون التي لا يمكن تحقيقها إلّا بوجود روحية منفتحة، يرحّب بها لبنان وشعبه ويعتنقها بذراعٍ مفتوحة.

أخيرًا وليس آخرًا، جاءت كلمة الختام على لسان المحامي "راني صادر"، الذي يمثّل الجيل الخامس المكمّل لميراث شركة "صادر"، والذي ألقى الضوء على أهمّية هذا التحالف الذي بدأ أساسًا كهدف ملزمٍ آيلٍ إلى الحفاظ على مجال القانون في المنطقة، في الوقت الذي يحتلّ فيه الإبداع المرتبة الأولى. إنّ التزام صادر بعملها في المجال القانوني هو ما يجعلها أفضل الناشرين القانونيين الرئيسيين في المنطقة، وبما أنّ الشراكة مع "ليكسس نيكسس" تأتي على شكل التزام قانوني، فإنّ شركة "صادر" تعد بأنّ مدة هذه الشراكة التي وصلت إلى 15 عامًا ليست سوى البداية.